No More Articles

شركة نمساوية تعتزم بيع أصولها من النفط والغاز في اليمن

download 2022 06 30T202551.572كشف موقع أمريكي عن أن شركة OMV النمساوية تقوم ببيع أصولها من النفط الخام والغاز الطبيعي المسال في اليمن الذي مزقته الحرب، وذلك نظرا لأنها تحاول تقليص أنشطتها في مجال النفط. 

ووفق ما نقل موقع" S&P Global" الأمريكي عن الشركة قولها: "يمكننا أن نؤكد أننا في عملية بيع لأعمالنا في اليمن"، موضحة "بأن التصفية المزمعة تستند إلى إستراتيجية للشركة النمساوية لخفض حصة النفط في ميزانيتها".

يذكر أن شركة "OMV" والتي مقرها فيينا، تعد شركة النفط الدولية الوحيدة الكبيرة التي لا تزال تعمل في اليمن، حيث انخفض إنتاجها من النفط وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة 15٪ في عام 2021 إلى 1.1 مليون برميل، وفقًا لتقريرها السنوي لعام 2021.

وقالت الشركة: "في الوقت الذي يشكل فيه الوضع الأمني في اليمن تحديات كبيرة باستمرار، تمكنت الشركة OMV من استكمال حملة الصيانة في بلوك S2 وتشغيل وحدتين لتوليد الطاقة لمنشأة المعالجة المركزية في الربع الرابع من عام 2021".

وتملك اليمن، احتياطيات من الهيدروكربونات المؤكدة بنحو 3 مليارات برميل من النفط الخام، و17 تريليون قدم مكعب من الغاز، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وبحسب الموقع الأمريكي - المتخصص في الطاقة والنفط - فإن الدرجة الرئيسية لتصدير النفط الخام هو مسيلة الخفيف الحلو - وهو نفط مرغوب خاصة في الدول الصناعية -، الذي يحتوي على نسبة كبريت بنسبة 0.51٪ وخطورة API تبلغ 34.10، وتصدر كميات أصغر من نفط مأرب الخفيف الحلو.

كانت الصادرات الأخيرة متغيرة للغاية، حيث وصلت إلى 88,000 برميل في اليوم في فبراير 2021 وانخفضت إلى 15,000 برميل في اليوم في مايو قبل أن تنتعش هذا الشهر، وفقًا لشركة تحليلات البيانات كابلر.

لم تكن اليمن في يوم من الأيام منتجًا رئيسيًا للنفط، لا سيما مقارنة بجيرانها العرب والفرس، لكنها ضخت أكثر من 400 ألف برميل في اليوم في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، مما أدى إلى زيادة الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها في أفقر اقتصاد في المنطقة.

ومع ذلك، منذ عام 2015، انخفض الإنتاج إلى أقل من 100 ألف برميل في اليوم وسيبلغ متوسطه حوالي 40 ألف برميل في اليوم لبقية هذا العام، وفقًا للموقع الأمريكي.

آخر الأخبار

أخبار وتقارير

ملفات

اليمن في الإعلام الخارجي

ebnsalman paidun
حزيران/يونيو 18, 2022 135

مجلة أمريكية: اليمن من سيدفع فاتورة تصالح الرئيس بايدن مع السعودية

نشرت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية مقالا للصحفي ديفيد كينر، قال فيه إن المنطقة المحيطة بقصر المعاشيق، حيث يقيم “رئيس الوزراء اليمني”، أصبحت الآن محتلة بالكلاب البرية، يلازمها إلقاء عربة مصفحة صدئة بالقرب من بوابة القصر، وكانت الغربان تدور بانتظام حول القاعة التي…

عربي ودولي

اتجاهات

مقبليات

إذا أراد مجلس القيادة أن ينجح فليجعل الأمن من أولوياته الأولى، فالأمن كان أول طلب للنبي…
mogpel3

بين حكومتي صنعاء وعدن

في المحافظات الشمالية مشكلات اقتصادية وأزمة مشتقات نفطية .. مشكلات غياب المرتبات وارتفاع…
mogpel

تشاور المهرّجين!

- التشاور في الرياض واتفاق الهدنة في سلطنة عمان ، والشرعية ليست بينهما ، كيف نفهم هذا…
mogpel