No More Articles

مجلة أمريكية: اليمن من سيدفع فاتورة تصالح الرئيس بايدن مع السعودية

ebnsalman paidunنشرت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية مقالا للصحفي ديفيد كينر، قال فيه إن المنطقة المحيطة بقصر المعاشيق، حيث يقيم “رئيس الوزراء اليمني”، أصبحت الآن محتلة بالكلاب البرية، يلازمها إلقاء عربة مصفحة صدئة بالقرب من بوابة القصر، وكانت الغربان تدور بانتظام حول القاعة التي يستقبل فيها كبار المسؤولين ضيوف الدولة.

ويتابع الصحفي كينر: “داخل القصر الواقع على قمة تل، وخلف عدة خطوط من الحراس المسلحين، ينظر معين عبد الملك سعيد إلى أسفل على العاصمة المؤقتة لليمن”، ويقول: “بالنسبة لي كرئيس للوزراء، لا أحد يريد البقاء في هذا المنصب في هذا الوقت بالذات”.

ليس من الصعب فهم السبب، حيث تتمتع حكومة سعيد بسلطة قليلة على الأرض: تمتلئ عدن بنقاط تفتيش للمليشيات المتنافسة، والعديد منها يديرها مراهقون يحملون كلاشينكوفات.

قُتل محافظ المدينة السابق في هجوم بسيارة مفخخة عام 2015 تبناه تنظيم الدولة. محافظها الحالي استُهدف بسيارة مفخخة أخرى. وقد نجا سعيد ووزراؤه بالكاد بحياتهم عندما ضربت صواريخ المطار خلال ما كان من المفترض أن يكون عودة منتصرة للحكومة المشكلة حديثا إلى عدن.

ويواجه اليمن الآن ما تصفه الأمم المتحدة بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم. يعاني حوالي 20 مليون يمني، 70% من السكان، من الجوع. قُتل ما يقرب من 400 ألف شخص منذ عام 2014. وذلك عندما استولى الحوثيون، المدعومون من إيران، على العاصمة صنعاء وجزء كبير من شمال البلاد.

سرعان ما أصبح اليمن مركزا لحرب مريرة بالوكالة، حيث ردت السعودية بشن حملة جوية عشوائية أدت، وفقا لتقديرات متحفظة، إلى مقتل ما يقرب من 9000 مدني.

ومع توجه الرئيس جو بايدن إلى السعودية الشهر المقبل لإصلاح العلاقات مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يشعر بعض المنتقدين السعوديين والتقدميين في حزب بايدن بالذهول، حيث كانوا يأملون في أن تكون معاقبة الرياض على دورها في اليمن الخطوة الأولى في إعادة تقييم أوسع لشراكة الولايات المتحدة مع السعوديين التي استمرت عقودا طويلة.

بدلا من ذلك، توصل بايدن إلى قضية مشتركة مع السعوديين بشأن اليمن ويبدو الآن أنه مستعد للتضحية بوعده بتغيير السياسة الخارجية من أجل استعادة العلاقة بين الولايات المتحدة وحليفها الأقوى في الشرق الأوسط.

سيجلب بايدن مجموعة من المظالم معه إلى السعودية، من تردد المملكة في زيادة إنتاج النفط وسط حرب أوكرانيا مع روسيا إلى سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان.

ولكن عندما يتعلق الأمر باليمن، فإن الصراع الذي كان يبدو ذات يوم أنه يوسع الصدع بين البلدين قد جعلهما أقرب إلى بعضهما البعض.

في نيسان/ أبريل، عملت الإدارة والسعوديون معا للمساعدة في التوسط في هدنة في اليمن، تم تمديدها لاحقا لشهرين إضافيين في حزيران/ يونيو. وبعد التجديد، أشاد بايدن بـ”القيادة الشجاعة” للسعودية بشأن هذه القضية.

لقد ارتبطت الولايات المتحدة ارتباطا وثيقا بحرب اليمن منذ بدايتها. وأعلنت السعودية بدء عمليتها العسكرية عام 2015 ضد الحوثيين من واشنطن العاصمة، وسرعت إدارة الرئيس باراك أوباما مبيعات الأسلحة إلى المملكة وزادت الدعم اللوجستي والاستخباراتي للمساعدة في حملة القصف.

أقر بعض مسؤولي أوباما بأنهم يعرفون أن الحملة التي تقودها السعودية ستكون كارثة إنسانية واستراتيجية، لكنهم برروا الدعم الأمريكي باعتباره الثمن الذي يجب دفعه لإصلاح العلاقات المتوترة مع الرياض.

اتخذ بايدن، في البداية على الأقل، لتغيير هذا، ففي أول خطاب له عن السياسة الخارجية كرئيس، أعلن إنهاء الدعم الأمريكي لـ”العمليات الهجومية” من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

كما أنه عين مبعوثا خاصا لليمن لقيادة جهود إدارته لإنهاء الصراع، وعين الدبلوماسي المخضرم تيم ليندركينغ لهذا المنصب.

ولكن الآن يرى التقدميون أن اجتماع بايدن المزمع مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو دليل على أن البيت الأبيض يعود إلى صفقته التقليدية مع الرياض: سيضمن السعوديون تدفق النفط إلى الأسواق العالمية، ما يؤدي إلى انخفاض أسعار الوقود، وستغض الولايات المتحدة الطرف عن انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان في الداخل والخارج. والضحية الأولى لهذه المقايضة قد يكون اليمنيون الأبرياء.

في نيسان/ أبريل، طرد المسؤولون السعوديون رئيس البلاد، عبد ربه منصور هادي "من السلطة" الذي كان يُنظر إليه على أنه عقبة أمام اتفاق السلام. وبدلا من ذلك، دبروا إنشاء مجلس رئاسي يمثل على نطاق واسع الفصائل الرئيسية المناهضة للحوثيين، وتولوا السلطة بتفويض لإنهاء الحرب من خلال “عملية سلام شاملة”.

يقول ليندركينغ، المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن: “الحقيقة هي أنه لن يكون هناك حل في اليمن لا يتمتع بشكل ما بمستوى من الدعم السعودي”.

ويعزو ليندركينغ الفضل في دعم الولايات المتحدة للدفاع عن الأراضي السعودية ضد ضربات الحوثيين الصاروخية والطائرات المسيرة إلى تشجيع الرياض على اتخاذ خطوات جريئة في السعي للتوصل إلى تسوية تفاوضية.

ويقول لندركينغ: “قدرتنا على إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة [و] مساعدة السعوديين في الدفاع عن بلادهم.. هذه كلها عوامل مهمة تجعل السعودية تغامر أكثر قليلا، وتتحمل مزيدا من المخاطر”.

من الصعب مواءمة هذا النهج مع لغة بايدن تجاه السعوديين خلال الحملة. خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، أشار بايدن إلى السعودية على أنها “منبوذة”، قائلا إنها بحاجة إلى أن تُحاسب على “قتل الأطفال” في اليمن وتخطيط قتل المعارض جمال خاشقجي. كما أنه وعد بأن “يأمر بإعادة تقييم علاقتنا” مع الرياض.

بالنسبة لصانعي السياسة الناشطين التقدميين.. كانت هذه التصريحات بمثابة دليل على أن وجهات نظرهم قد دخلت التيار الرئيسي. عندما ضغطوا من أجل إصدار قرار ينهي دعم الولايات المتحدة لحرب اليمن في الكونغرس في عام 2019، لم يصوت أي ديمقراطي واحد في مجلس الشيوخ أو مجلس النواب ضد هذا الإجراء.

يبدو أن إدارة الرئيس دونالد ترامب قد صاغت إجماعا بين اليساريين والمعتدلين في الحزب الديمقراطي على أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إعادة التفكير بشكل كبير في علاقتها مع النظام الملكي السعودي – وأن هذا الجهد سيبدأ في اليمن.

لكن في عهد بايدن، انهار هذا الإجماع. وبعد أن دعمت إدارة بايدن مبيعات الأسلحة إلى الرياض العام الماضي، سعى النقاد السعوديون في الكونغرس إلى منع هذه المبيعات، ولكن فشل الجهد بسهولة حيث انقسم الديمقراطيون في مجلس الشيوخ حول التصويت.

يشعر التقدميون في السياسة الخارجية بالإحباط لأن الإدارة لم تقم بإصلاح شامل لعلاقة الولايات المتحدة مع السعودية، وغاضبون من استمرار المتعاقدين الأمريكيين في تقديم دعم الصيانة للطائرات الحربية السعودية التي تقصف اليمن.

لقد أكدوا أن بايدن كان سعيدا بترديد آرائهم عندما كان بحاجة إلى دعمهم – ثم تخلى عنها على الفور عندما حان وقت الحكم.

يقول النائب رو خانا، النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا: “يجب أن نوضح أنه يمكننا إيقاف قواتهم الجوية إذا توقفنا عن تزويدهم بقطع غيار لطائراتهم.. لدينا قدر هائل من النفوذ، ويجب أن يعرفوا ذلك”.

كما أن تمييز بايدن بين بيع الأسلحة الهجومية والدفاعية للمملكة، والذي أسسه في خطابه عن السياسة الخارجية في شباط/ فبراير 2021، فشل أيضا في تهدئة أولئك اليساريين.. ففي المحصلة، إذا اعتقدت الرياض أنها محصنة ضد هجمات الحوثيين على الجبهة الداخلية لأنها تحصل على قوة “دفاعية” حقيقية من الولايات المتحدة، فستواجه ضغوطا أقل لإنهاء حملة القصف في اليمن.

على نطاق أوسع، سمع هؤلاء التقدميون بايدن يتحدث خلال حملة 2020 دفاعا عن نظام دولي ليبرالي وسياسة خارجية أعادت تصور شراكات أمريكا مع القادة الاستبداديين.

كانوا يأملون في تحويل هذا الخطاب إلى أفعال واعتقدوا أن بايدن يشاركهم اعتقادهم بأن اليمن مكان منطقي للبدء. على سبيل المثال، كان بإمكان الإدارة اتخاذ إجراءات لمراقبة جرائم الحرب في اليمن، ومحاسبة الجناة، بما في ذلك السعودية. دعمت إدارة ترامب آلية الأمم المتحدة المكلفة بالتحقيق في جرائم الحرب في سوريا وملاحقة مرتكبيها.

فلماذا رفضت إدارة بايدن اتخاذ خطوات مماثلة في اليمن؟

يقول مات داس، مستشار السياسة الخارجية للسيناتور بيرني ساندرز، أحد قادة التشريع الفاشل لعرقلة بيع الاسلحة للرياض: “لا تزال حقوق الإنسان تُعامل في الغالب على أنها هراوة تُستخدم ضد خصوم الولايات المتحدة، بينما يحصل شركاء الولايات المتحدة على تصريح للانتهاكات، ويكافأون بأسلحة جديدة”.

بالنسبة للكثيرين في عدن، قد يبدو أن مسألة ما هو الأفضل لليمن تحجبه هذه المناقشات حول مستقبل الشراكة الأمريكية السعودية.

خلال أسبوع من المقابلات، أعرب اليمنيون في الغالب عن آمالهم في تحسين حياتهم اليومية: إزالة نقاط التفتيش التي تضايق العائلات، وعودة الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه النظيفة، وزيادة الوظائف المستقرة وذات الأجر الجيد.

وشكك الكثيرون في ما إذا كان النظام السياسي الحالي قادرا على تحقيق حتى تلك الأهداف المتواضعة. ووصفوا قادتهم بأنهم فاسدون للغاية ومدمنون للغاية على التربح من الحرب لتحقيق تقدم تدريجي.

السعودية والإمارات، أغنى دولتين في العالم العربي، لم تفشلا فقط في طرد الحوثيين من المراكز المدنية الرئيسية، بل قادتا أيضا إلى انهيار عدن في الفوضى والفقر.

تعرضت الفصائل المدعومة من السعودية والإمارات إلى ضربات في السنوات الماضية، وأدى التنافس المستمر إلى الاقتتال بين الفصائل والشلل داخل الحكومة. عندما سئل مسؤول يمني رفيع المستوى عن رأيه في رئيس الوزراء، لف يده ببساطة حول رقبته ليرمز إلى أنه يجب شنقه.

أدت أزمة اقتصادية من صنع الحكومة إلى تفاقم الوضع في المناطق غير الحوثية، حيث تسبب زعماء عدن في تضخم جامح من خلال طباعة كميات هائلة من الريالات اليمنية.

كان محافظ البنك المركزي المسؤول عن زيادة إفقار أفقر دولة في العالم يتقاضى 40 ألف دولار شهريا – وهذا واحد من أعلى الرواتب في العالم لهذا المنصب.

يقول نفس المسؤول اليمني الكبير: “قتل الناس عائلاتهم ثم قتلوا أنفسهم لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف الطعام”.

كل هذا حدث بدعم واشنطن للسعودية والإمارات وحلفائهما اليمنيين المحليين. تطلع ثلاثة رؤساء أمريكيين إلى الرياض لحل الكارثة التي حدثت في اليمن، ولكن دون نجاح يذكر حتى الآن.

نظرا لأن بايدن يتعامل بلطف مع السعوديين الشهر المقبل، فسيضطر إلى التعامل مع هذا التاريخ بالإضافة إلى حقيقة أنه في هذه المرحلة، تم تفريغ جزء كبير من الدولة اليمنية تماما.

يقول باشا باشراحيل، صحفي يمني: “لا أحد يريد أن يرى هذه الحرب تنتهي.. ولا أحد يعتقد أن لدينا حكومة باستثناء الغرب، لسبب ما”.

آخر الأخبار

أخبار وتقارير

ملفات

اليمن في الإعلام الخارجي

alkamh
أيار 25, 2022 132

أزمة القمح.. اليمن بحاجة إلى تمويل جديد لتخفيف صدمة الإمدادات

قال مسؤول ومستورد رئيسي إن اليمن يبحث عن موردي قمح جدد لكنه سيحتاج إلى مساعدة لدفع تكاليف الواردات التي تتزايد، بينما حذر برنامج الأغذية العالمي من خفض المساعدات الغذائية للملايين الذين يعيشون بالفعل على شفا المجاعة. ويهدد تعطل إمدادات القمح العالمية بسبب…

عربي ودولي

اتجاهات

مقبليات

إذا أراد مجلس القيادة أن ينجح فليجعل الأمن من أولوياته الأولى، فالأمن كان أول طلب للنبي…
mogpel3

بين حكومتي صنعاء وعدن

في المحافظات الشمالية مشكلات اقتصادية وأزمة مشتقات نفطية .. مشكلات غياب المرتبات وارتفاع…
mogpel

تشاور المهرّجين!

- التشاور في الرياض واتفاق الهدنة في سلطنة عمان ، والشرعية ليست بينهما ، كيف نفهم هذا…
mogpel