drawas

weeb y

مقتل وإصابة جنود إسرائيليين في ضربات للمقاومة بغزة

esrشنت المقاومة الفلسطينية، الإثنين، هجمات واسعة على تجمعات جنود الاحتلال وآلياته المتوغلة في قطاع غزة، وسط أنباء عن وقوع أعداد كبيرة بين قتيل وجريح في صفوف قوات الاحتلال.

ونفذت كتائب الشهيد عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، عملية مركبة فجرت خلالها منزلاً مفخخاً في قوة إسرائيلية تحصنت بداخله في مخيم الشابورة بمدينة رفح، مؤكدةً أن أفرادها وقعوا بين قتيل وجريح في المنزل المجهّز مسبقاً.

وأضافت كتائب القسّام، أنه فور وصول قوة الإنقاذ دك مجاهدوها محيط المنزل الذي تم تفجيره بقذائف "الهاون"، وبعد وقت من العملية جدّدت القسّام استهدافها محيط المنزل بقذائف "الهاون".

وأعلنت القسّام أيضاً استهدافها جرافة عسكرية من نوع "D9" بقذيفة "الياسين 105" قرب مسجد العودة وسط مدينة رفح.

ونشر الإعلام العسكري لكتائب القسّام مشاهد توثق استهداف حشود قوات الاحتلال المتوغلة شرقي مدينة خان يونس، جنوبي القطاع.

بدورها، أكدت كتائب شهداء الأقصى استهدافها مقر القيادة والسيطرة للاحتلال على طول خط الإمداد في محور "نتساريم" جنوبي مدينة غزة، وذلك بقذائف "الهاون".

ونشرت الكتائب مشاهد من إعداد وتجهيز صواريخ أ"قصى103" من داخل ورش التصنيع الميدانية ضمن معركة طوفان الأقصى.

كتائب المجاهدين، الجناح العسكري لحركة المجاهدين، أكدت استهدافها تموضعاً لقوات "جيش" الاحتلال في "محور نتساريم"، جنوبي مدينة غزة، برشقة صاروخية، محققةً إصابات مباشرة في مكان الاستهداف، وقد رصت الكتائب قوات نجدة الاحتلال تهرع للمكان.

وعقب عملية كتائب القسّام في مخيم الشابورة بمدينة رفح، أقرت وسائل إعلام إسرائيلية بأن 4 جنود من "جيش" الاحتلال قتلوا في المبنى الذي تمّ تفجيره، فيما تحدثت وسائل إعلام فلسطينية، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في التفجير.

كاريكاتير